the magazine is on vacation till 1 september 2017

الرسام علاء بشير في حدائق الروائي لورنس السرية

فاروق يوسف

 

كان في إمكان الفنان العراقي علاء بشير أن يؤلف كتاباً عن رحلته في عالم الروائي والشاعر الإنكليزي د.ه. لورنس، غير أنه لم يفعل. ربما لأنه لم يرغب في التأثير في قيمة رسوم معرضه المقام حالياً في قاعة جمعية فناني نوتنغهام، المدينة البريطانية التي ولد فيها لورنس وله فيها متحف. ذلك المعرض الذي يحمل عنوان «السعي إلى الحرية»، ويحيي ذكرى صاحب عشيق الليدي تشاترلي هو في الوقت ذاته محاولة يعيد من خلالها الرسام إلى الأذهان بعد الأبصار الموضوعات الحساسة التي طرحها لورنس في بدايات القرن العشرين والتي قادته إلى العزلة بسبب خروجه على مبدأ الصمت الجماعي على أمور تواطأ الجميع على عدم الإفصاح عنها.

 

ولكن ما الذي ذكر علاء بشير (1939) بديفيد هربرت لورنس (1885ــــ 1930)؟ كان لورنس في مرحلة من حياته رساماً، غير أن ذلك الأمر ليس سبباً مقنعاً. كان بشير رسم في وقت سابق صورة شخصية للورنس بالأسود والأبيض هي جزء من مقتنيات متحفه في نوتنغهام. تحتل تلك الصورة غلاف دليل ذلك المتحف. بالنسبة إلى مَن يعرف علاء بشير فإن رسم صورة شخصية هو خروج على أسلوب الرجل في التفكير، وهو أسلوب لا يعتد بما يُرى من الأشكال بل يذهب إلى جوهرها. أما أن تجمع المدينة البريطانية التي ولد فيها لورنس ويقيم فيها الرسام العراقي بين الاثنين، فذلك سبب يمكن أن يضعه المرء في الاعتبار غير أن رؤية لوحات المعرض لن تضع ذلك السبب في المقدمة.

 

من المؤكد أن بشير قد وجد في عالم لورنس ضالته التي كان يسعى إليها وقد قادته المصادفة وحدها إليها كونه اختار الإقامة في نوتنغهام. فمنذ أن ظهر رساماً مكرساً بأسلوبه الشخصي الذي عُرف بعالمه الماورائي والذي اعتبره البعض سرياليا كان علاء بشير باعتباره طبيبا قد تخطى العتبة التي تفصل بين الحياة والموت. بالنسبة إلى مَن يبحث عن متعة جمال مفعمة بالتفاؤل فقد كانت رسوم بشير على مقدار عال من السوداودية والتشاؤم. وهي الصفة التي علقها النقاد برقبة لورنس هو الآخر.

 

في معرض «السعي إلى الحرية» كانت علاقة الروح بالجسد محور السؤال الوجودي الذي حاول بشير أن يفهم جوانبه الخفية من خلال العودة إلى فلسفة لورنس، وهو السؤال ذاته الذي كان الرسام العراقي قد طرحه في معارضه السابقة وكان بمثابة المسافة التي تفصل بينه وبين المشهد التشكيلي العراقي كله. ذلك المشهد الذي كان قائماً أصلاً على سباق محموم بين ما هو محلي وعالمي، جوهره يقع في الأساليب الشكلية والتقنيات.

 

لم يدخل علاء بشير إلى ذلك السباق ولم ينزلق إلى الانضمام إلى الجماعات الفنية على رغم من أنه يحفظ ذكرى طيبة عن الفنان الرائد حافظ الدروبي زعيم الانطباعيين الذي تعلم منه الكثير في خمسينات القرن الماضي.

 

كان علاء بشير يقف دائماً في مواجهة الجماعات الفنية. وهو ما دفع بعض النقاد إلى أن يعتبره الرسام السريالي الوحيد في تاريخ الحركة التشكيلية في العراق. وهي صفة يمكن أن تطلق بيسر وجزافا على كل ما لا يُفهم. غير أن علاء كما في معرضه الأخير لم يكن معنياً بعالم ما فوق الطبيعة. كانت أسئلته تتعلق بالكائن الحي الذي يعيش حياته باعتبارها فرصته للتعبير عن سعادته. وهي سعادة يمتزج العضوي من خلالها بما هو نفسي.

 

ولم يفت بشير أن يقيم حفلة للطيور كان الغراب سيدها. هوذا علاء يشير الذي أعرفه. لقد سبق الجميع في الانتقال إلى عصر ما قبل الحداثة حيث تكون الفكرة هي الأساس الذي تستند إليه الممارسة الجمالية. لم تكن مقولاته جاهزة فهو بفكر بطريقة تفكيكية، ربما استمدها من مهنته جراحاً فقد كان الرجل مبدعاً في تلك المهنة ولم يكن صاحب حرفة فقط.

 

سألته عن نساء لورنس فحدثني إلى محنة الرجل الوجودية في غربته عن جسده. ما من شيء في المعرض يشي بوقائع بعينها كان لورنس قد استعرضها في رواياته. فلم تكن التحية لتوضيح الأسى بل لتفكيك الألم. وكما يبدو فإن علاء بشير لم يشأ التفكير من خلال ما طرحه الكاتب الإنجليزي بمقدار ما رغب في أن يقيم حواراً بصرياً معه يتجاوز كائناته التي صارت جزءاً من عالمنا وإن بطريقة غير مريحة.

 

لا يعيد علاء بشير الاعتبار إلى ديفيد هربرت لورنس بل يصنع منه أيقونة لسؤال يتخطى علاقة الروح بالجسد ليكون باباً تنفتح على حدائق سرية لا تزال تلك الكائنات المعذبة تقيم فيها.

 

عبر أكثر من خمسين سنة من الممارسة الفنية تميز علاء بأسلوب فني صادم لا يُقيم وزناً للذائقة الجمالية السائدة التي تبحث عما يريحها فكانت صوره غالباً ما تقلق الناظر إليها مثل بما تنطوي عليه من مشاعر معذبة وهو ما يهب عملية النظر تلك طابع التجربة التي لا تنسى. يكفي أن يمر المرء بلوحات بشير حتى يشعر بأنها قد تمكنت منه بجمالها المستقل باختلافه.

 

شاعر وناقد عراقي / المملكة المتحدة

الأعمال المرفقة للفنان علاء بشير

 

 

 

started 1 MAY 2010                 email : info@ila-magazine.com

design: gitta pardoel logo: modhir ahmed   © ila-magazine