قصائد

ريم الوزني

 

هكذا تعلمنا من الفصل الاول

 

الحرب التي كبّرت على جلود المدافع

تبكي آذانها

وأسناننا تكتب للشفاه ، ضحكة بلا صوت

حتى السماء التي ، لبست من أعيننا

أمطارا

جاءت لتخبر الأرض ،

بإن القمح ، لايعزف خبزا

تعلمنا من الفصل الأول فقط، أن الجنود

 ينتصرون حين تلبس الاعلام

جلودهم !

 

 

جسر صغير

 

أنجبت عينيّ ، بيتا واما وابا

ومائدة كبيرة ، تشبه مائدة العيد

وجسرا صغيرا ، من النقود يرقد

تحت وسادتي، اعبر منه الى الضفة الاخرى

مني

أنام ، فأطير وألوح لي

لكن ببساطة أستيقظ ، وانا افتش جيبي !

 

 

خمسة جنود

 

أعرف ُ أما  تطعم أولادها الدمع

و تسقهم الحكايات

حتى إنها أطعمتهم حكاية والدهم

الشهيد الذي نسى خوذته، في المعركة

لتنبت الضحك على شفاههم

الخوذة الآن انبتت خمسة اولاد جميعهم

أصبحوا جنود!!

 

 

أخطاء السقوف

 

البيوت  التي تستغفر جدرانها

أخطاء السقوف ،لاتريد حتماً أن تتسلط الدموع فوق مزاريبها

تقف لتتناول ابتهالات أم يتأخر

رضيعها عن النوم

لتسكب الحليب فوق كفيها

وتدفنه

 

 

أقول

 

أقولُ لإبي أنْ يرسم لنا لوحة

وأقول لأمي ، أنْ ترسم لنا مطبخ

وأقول لسقفنا ، أن يبقى جائعا

واقول للسماء إن تلد لنا غيوما عاقر

وأقول للهواء، أن يخيّط لنا من أجنحته أحذية ، لتمشي معها أعيننا

التي تركض وراء الشوارع

ومازلت أقول

وأقول

وأقول

ولساني يُسقطني من رأسي

لألتقي به ، عند الورق

 

 

مقابر

 

في كل مره أجمع الوهم مني

وأردد ما حفظته ،من إلسنه الباعـه

أظافر الليل ، ووجوه الصباح الشاحبة

تحفر فيّ ، مقابر شتى

كانت المقبرة الأولى ،منها زهرية اللون

تعض ما تشتهيه من حديقتي ،لتقتل

المقبرة الثانية

المقبرة الثالثة ،كانت عمياء

تمشي على يديها ، لتأتي الرابعة

وتستلقي بملل ، ليعبر منها العمر

ميتا بلاكفن!!

 

شاعرة من العراق

العمل المرفق للفنان سيروان باران

 

design: gitta pardoel logo: modhir ahmed   © ila-magazine