يسمون هذا صرخة

توماس براش Thomas Brasch

ترجمة قاسم طلاع

 

قبل الحرب

 

حلِمت اليوم في هذا المساء

عن يوم مُظلم

وامرَأة غريبة، كأني

مقطوع النفس، بجانِبها مضطجعا.

 

تحدثت عن موت جميل

وعن حرب عظيمة.

رأيتها كيف تتسلق السلالم الحديدية بخطى كبيرة.

 

تبعتها

جنود القوا القبض علي

ورشوني بقطرات ماء مطر نقي.

وهكذا استيقظت

وقطرات المطر لازالت تضرب على السقف.

 

 

خذني معك

 

قل أيها الجندي

إلى أين ذاهب أنت!

كنت الآن (لتوك) هنا.

تقول:

ان الحرب قاربت نهايتها.

تقول:

انه الآن سلام.

ناديت على الطفل والمرأة ثم خرجت معهم.

 

وعادا الاثنان،

وكان مكانك خاليا.

 

قل، إلى اين ذهبت،

أيها الجندي...؟

هل انتهت الاجازة

والحرب لا زالت في طريقها...؟

هل كانت الاجازة قصيرة،

حتى من أن تحلق ذقنك...؟

 

خذني معك،

أريد أن أراك.

كيف تموت مرة أخرى.

خذني معك،

كي أرى، أيضا،

كيف هو الموت،

هكذا، مثلك، بوجه كثيف الشعر.

 

خذني معك

ليكون لي أجمل قبر بجوار قبرك.

 

انتظرني

فقط أن أرتدي ملابسي

ولم أحلق ذقني.

 

انتظر

لنموت سوية

بوجوه كثيفة الشعر

صامتين.

 

 

 • توماس براش ( 1945-2001 ) كان كاتب الماني، كتب النص المسرحي والقصة القصيرة إلى جانب كتابته للشعر.

كاتب ومترجم من العراق / النمسا

 

 

 

 

 

 

 

design: gitta pardoel logo: modhir ahmed   © ila-magazine